Smiley face
حالة الطقس      أسواق عالمية

هناك استعداد لفتح محتوى المحرر المختص للحصول على نسخة مجانية من خلاصة المحرر التي تختارها رولا خلف، محررة صحيفة Financial Times، والتي تتضمن قصصها المفضلة بصورة أسبوعية. وفي شهر أبريل، شهدت اليابان شهرًا عصيبًا حيث هبطت قيمة الين إلى أقل مستوى خلال 34 عامًا، وظهرت الحكومة وكأنها تتدخل بنحو 35 مليار دولار لدعم العملة. وحذر معهد فكري بارز من اختفاء أكثر من ثلث بلديات البلاد. كما حذرت لجنة سياسة صناعية رئيسية من التهديدات المستمرة للرخاء الوطني.

يبدو أن اليابان، التي خرجت من فترة الديفليشن، وفقدت التوازن مع سياسات النقد الأوروبية الأخرى، وباتت تفقد تدريجيا عدد سكانها، تشهد نقطة تحول تاريخية. حيث يعتبر وجهتها غير واضحة بشكل كبير خلال شهر أبريل وبالذات بما يتعلق بسعر صرف الين. يتخيل اليابانيون أن أحد المسارات المحتملة التي ستخوضها اليابان في عام 2024 هي الهبوط إلى الانهيار والاضطرابات والاختلال التي ترتبط بها الدول النامية.

اليابان التي تعتبر أول دولة آسيوية تحقق حالة اقتصاد تطورية، تخشى فقدان هذا اللقب الذي نالته منذ عقود، وهو ما يحاول أن تستخدمه كوسيلة تحفيزية. الين الذي تعرض لهجوم مستمر منذ يناير، والذي أثار حالة من التوتر بين المضاربين والتدخل الحكومي الذي جرى يوم الإثنين، جعل بعض الناس يصفون الوضع بأزمة عملة. هذا قد أدى إلى إيجاد فجوة تعرية لضعف اليابان على غرار الاقتصادات الناشئة.

وعلى الرغم من ذلك، تبدو مخاوف الين غير مبررة حتى الآن. اقتصاد اليابان قد يكون في حالة أفضل بالتأكيد، والين الضعيف يمكن أن يكبح استعادة الاستهلاك المحلي، ولكن احتياطيات النقد الأجنبي لليابان تصل إلى أكثر من تريليون دولار. علاوة على ذلك، يستفيد أجزاء كبيرة من الشركات اليابانية من تحركات الين. وصندوق الاستثمار الحكومي الياباني الضخم يحتفظ بنحو 50 في المئة من أصوله في الخارج وحقق مكاسب قياسية بقيمة 232 مليار دولار في عام 2023.

لكن انتشار مخاوف الاقتصاد الناشئ قد تكون قد استخدمت بشكل أكثر إقناعًا مؤخرًا، حيث أشار مجلس استراتيجية السكان، باستخدام أحدث توقعات الحكومة للسكان المحليين حتى عام 2050، إلى أن 43 في المئة من مجموع 1729 بلدية يابانية “على الأرجح ستختفي في نهاية المطاف”. وفي نفس اليوم، نشرت لجنة سياسة صناعية مؤثرة التابعة لوزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة تقريرها الأخير الذي يوضح الإصلاحات الجذرية التي تحتاج إليها البلاد الآن للبقاء في المقدمة على الاقتصادات الناشئة.

ومع ذلك، هناك بعض الجوانب المقنعة التي تعارض هذا الظلام حاليًا. حيث يجبر نقص اليد العاملة الشركات على إجراء إصلاحات مستحقة منذ فترة طويلة، ويتيح للشباب الياباني فرصة اتخاذ مخاطر أكبر واظهار قدرات ريادية أكبر مما كانوا عليه في الماضي، وقد يوفر في النهاية السياق لرفع الفائدة من قبل البنك المركزي بثقة بمعدل الزيادة الحقيقي للأجور.

وما يجب أن تذكر المشاحنات الأخيرة في قيمة الين الجميع هو أن اليابان تشهد حاليًا لحظة نمو تاريخية. إذ تخرج في وقت واحد من عقود من الديفليشن وحسوم الأجور وأسعار الأسهم المقموعة والحكم المقاوم للتغيير وزيادة العمالة، وذلك دون وجود دليل. هذه تغيرات هائلة عن الماضي الحديث. والين يجد مستواه في بيئة حيث كل مسار تقريبًا هو مجهول، والبنك المركزي ليس لديه نظير قد مر بهذا الأمر من قبل. ويجب على القطاع الخاص التصرف بناء على قوى العمل، وقاعدة المساهمين ونهج حالة المستهلك الذي هو غالبا ما يكون مجهولًا.

شاركها.
© 2024 خليجي 247. جميع الحقوق محفوظة.