Smiley face
حالة الطقس      أسواق عالمية

تشير دراسة نشرت يوم الخميس إلى أن النساء في منتصف العمر يجب عليهن أن يكونن نشطات، أو أن يبقين نشطات، بحلول سن الـ 55 للاستمتاع بجودة حياة أفضل مع تقدمهن في العمر. قام الباحثون الأستراليون بمتابعة 11300 امرأة في أواخر الأربعينات أو بداية الخمسينات لمدة 15 عامًا. في بداية الدراسة، كانت النساء يمكن تصنيفهن إلى إحدى الفئات الثلاثة: كن يمارسن التمارين الرياضية لمدة لا تقل عن 150 دقيقة في الأسبوع كما يُوصى به، لم يبدأن بمثل تلك التمارين ولكن بدأن في تمارينهن عندما وصلن إلى سن الـ 55 أو الـ 60 أو الـ65، أو لم يمارسن التمارين بتلك الكمية على الإطلاق.

وتم تقييم جودة الحياة باستخدام درجة الصحة البدنية والنفسية التي تم احتسابها من استبيان شمل 36 سؤالاً حول الصحة الوظيفية والرفاهية. وأفاد الباحثون بأن النساء اللواتي كانن يمارسن التمارين بانتظام لمدة 150 دقيقة في الأسبوع واللواتي بدأن في الوصول إلى الحد الأدنى لللياقة البدنية عند بلوغهن 55 سنة كانت درجة صحتهن البدنية أعلى بمتوسط ثلاث نقاط مقارنة بالنساء اللواتي لم يلبين إرشادات النشاط البدني.

وقال الباحثون في الدراسة التي نُشرت في مجلة PLOS Medicine: “تشير دراستنا إلى أهمية أن تكون النساء نشطات طوال منتصف العمر للاستفادة من أقصى فوائد الصحة البدنية في الحياة اللاحقة. في الأفضل، يجب على النساء زيادة مستويات نشاطهن لتلبية الإرشادات بحلول سن الـ 55.”

وجد الباحثون أن تأثير النشاط البدني على درجة الصحة البدنية كان “ملحوظًا” حتى عند مراعاة العوامل الاجتماعية الاقتصادية والحالات الصحية السابقة. ومع ذلك، لم يكن هناك “علاقة كبيرة” بين النشاط البدني ودرجة الصحة النفسية.

ووفقًا لإرشادات النشاط البدني للأمريكيين، ينبغي على البالغين أن يهدفوا إلى 150 دقيقة من النشاط البدني بشدة متوسطة ويومين من تقوية العضلات في الأسبوع. ويتميز النشاط بشدة متوسطة بأنه تمارين تسمح لك بالحديث ولكن لا يمكنك الغناء بكلمات أغنية مفضلتك.

وتشمل الأمثلة المشي السريع، المشاركة في النشاطات المائية، ركوب الدراجة في مكان ليس به تلال، لعب التنس اثنان ضد اثنان، وحتى جزّ العشب. ويمكن أن لا يتعين القيام بالنشاط كله في مرة واحدة – ويمكن إنجازه في فترات 30 دقيقة خمسة أيام في الأسبوع أو خلال فترات أقصر.

شاركها.
© 2024 خليجي 247. جميع الحقوق محفوظة.