Smiley face
حالة الطقس      أسواق عالمية

الغمر البارد هو الشيء الموضة في الوقت الحالي. نشاهد سيانا شاي، التي تبلغ من العمر 39 عامًا، وهي تزل في حوض خلف المنزل في موسم “Vanderpump Rules” الأخير، وكورتني كوكس، التي تبلغ من العمر 59 عامًا، تكشف عن حبها للأحواض الباردة. ومع ذلك، هناك بعض المخاطر الصحية التي يجب عليك معرفتها قبل التغطيس في المياه الباردة.

تسبب العلاج بالغمر البارد – عادةً في مياه بدرجة حرارة أقل من 60 درجة فهرنهايت – في تضيق الأوعية الدموية ثم توسيعها، مما يعزز الدورة الدموية. كما أنها أظهرت فوائد للأيض، وآلام المفاصل، والالتهابات. الرياضيون وعشاق اللياقة البدنية غالبًا ما يبدأون اليوم بسقوط بارد أو يتبعون تمرينهم بذلك لمساعدة عضلاتهم على التعافي.

يدعي ويم هوف، المتحدث الهولندي والرياضي المتطرف، أن التغلب على العلاج البارد وتقنيته التنفسية المتخصصة يحسن الصحة الجسدية والعقلية. وجدت استعراض للأبحاث حول طريقة هوف بعض التأثيرات “الواعدة” على رد الالتهاب، ولكن “هناك حاجة لدراسات إضافية لتبرير هذا الاكتشاف”.

ولكن هناك بعض المخاطر التي يمكن أن تضعك في مياه ساخنة. قد يتسبب الغطس في المياه الباردة في أن تشعر بالارتباك، ويزيد ضغطك الدموي ومعدل ضربات قلبك، ويضيق مجرى التنفس الخاص بك، وتفقد عضلاتك السيطرة، وفقًا لما ذكرته Healthline. بينما يمكن أن يؤدي البقاء في حوض بارد لفترة طويلة إلى الاصابة بالتسمم بالبرد.

يوجد أيضًا خطر الغرق. يوضح كريغ فان دين، أخصائي طب العلاج الطبيعي وإعادة التأهيل في معهد جونسون لإعادة التأهيل في هاكينساك مريديان هيلث، أن تفهم الامراض المصاحبة لك والمخاطر التي تشكلها يعتبر مهمًا للغاية قبل الغمر في المياه الباردة.

نصائح المحترفين للقيام بالتغطيس البارد هي البدء بفترة لا تزيد عن 30 ثانية وببطء بناء تحمل للبرد. الفترة الزمنية القصيرة مثالية، خاصة للمبتدئين. النظر في الدخول إلى عمق الخصر فقط للتأكد من أنك يمكنك الخروج بأمان. التركيز على التنفس الخاص بك، ولكن لا تحتجز أنفاسك – يمكن أن يزيد من خطر إصابتك بالتواترات النظمية القلبية. الغوص مع شريك في حالة الطوارئ. الاستماع إلى جسمك.

شاركها.
© 2024 خليجي 247. جميع الحقوق محفوظة.