Smiley face
حالة الطقس      أسواق عالمية

يقبع فندق ديبلومات بيتش ريزورت في مدينة هوليوود، ولا يبعد سوى 45 دقيقة بالسيارة الى الشمال من ميامي. وقد عرف هذا الفندق بأنه “هوليوود الآخر”، إذ لم يشتهر بالاسم فحسب من قبل ولكنه استضاف العديد من النجوم.

تم افتتاح الفندق لأول مرة في عام 1958 من قبل رجل الأعمال سام فريدلاند، وسرعان ما أصبح مرتبطًا بالمشاهير عندما قام شخصية التلفزيون لورنس ويلك بإستضافة برنامجه التلفزيوني الشهير، عرض لورنس ويلك، هنا في عام 1962.

قامت العديد من الشخصيات المعروفة خلال الستينات والسبعينات بزيارة فندق ديبلومات، فكان وجهة جذب للمشاهير، حيث كان مكانًا يزيف شهرة أفلام Studio 54 للجنوب. وكان آرثر غودفرى يسجل برنامجه الراديوي على شبكة CBS هناك، وأقامت جودي غارلاند عرضاً غنائياً في قاعة الفندق، التي كانت تسمى بـ “كافيه كريستال”. في عام 1967، أحيا كل من سامي ديفيس جونيور وليزا مينيللي أولى حفلاتهما المشتركة في الفندق، وأحيا بوب هوب حفلاً هنا في ليلة رأس السنة عام 1984.

على الرغم من شهرة الفندق بتاريخه الممتلئ بالنجوم، خضع إلى تجديد بتكلفة 100 مليون دولار في عام 2017، ويضم أكثر من ألف غرفة نزل، وثمانية مطاعم ومركز للمؤتمرات. واليوم، هو جزء من مجموعة كوريو التابعة لهيلتون.

على الرغم من أن الفندق مشهور بتاريخه النجمي، إلا أن نجمه الأبرز اليوم هو منتجع ديبلومات سبا. فهو يتبع منهجية شاملة، حيث يمتلئ قائمة السبا بالإجراءات اللطيفة، والتغليفات الجسمية، والعلاجات الطبيعية للبشرة وأكثر من ذلك.

يستقي الجميع من علاجاته من ثقافة المحيط. تضمن جلسة السبا تخصيص رحلة تشعر كل شخص بها بالإعجاب، حيث يزاول الفندق نشاطه على شاطئ المحيط الأطلسي الذي يفسح المجال لقصص و خيال المرء. بالإضافة إلى ذلك ، يستخدم السبا مجموعة متنوعة من التقنيات الشفائية مثل الأحجار الساخنة والزيوت العطرية وحمامات الصوت لمساعدة العمليات التقليدية للتدليك والعناية بالبشرة.

شاركها.
© 2024 خليجي 247. جميع الحقوق محفوظة.