Smiley face
حالة الطقس      أسواق عالمية

دخلت أمس قافلة مساعدات إماراتية إلى قطاع غزة عبر معبر رفح المصرية، وذلك في إطار جهود الدولة لدعم وإغاثة الأشقاء الفلسطينيين خلال الظروف الراهنة وضمن “عملية الفارس الشهم 3” الإنسانية. تتألف القافلة من 12 شاحنة تحمل على متنها أكثر من 264 طناً من المساعدات الإنسانية تتضمن مواد غذائية ومياه وتمور. يصل بذلك عدد شاحنات المساعدات التي دخلت إلى القطاع، ضمن عملية الفارس الشهم 3، إلى 440 شاحنة ساهمت لحد كبير في التخفيف من شدة الأوضاع التي يعانيها سكان القطاع وفي رفع المعاناة عن الفئات الأكثر ضعفاً وتوفير الاحتياجات الأساسية لهم.

بلغ إجمالي المساعدات الإماراتية المقدمة للشعب الفلسطيني الشقيق، ضمن “عملية الفارس الشهم 3” الإنسانية حتى أمس، أكثر من 22436 طنا، أرسلت عبر 220 طائرة شحن وثلاث سفن شحن بحري، حيث يتم تجميعها في مدينة العريش ومن ثم إدخالها إلى داخل قطاع غزة عن طريق الشاحنات عبر معبر رفح الحدودي. تتضمن عملية الفارس الشهم 3، تنفيذ عملية “طيور الخير” التي تتم عبر الإسقاط الجوي، والتي نفذت حتى أمس 43 إسقاطا للمساعدات الإنسانية والإغاثية على المناطق المعزولة من قطاع غزة بمجموع 3000 طن من المساعدات الغذائية والإغاثية.

بلغ عدد الحالات التي استقبلها المستشفى الميداني الإماراتي منذ تأسيسه داخل غزة أكثر من 18970 حالة، إضافة إلى 152 حالة تم إجلاؤها للمستشفى الإماراتي العائم في ميناء العريش، فيما تم إرسال 166 حالة للعلاج داخل الدولة. تأسست دولة الإمارات 6 محطات تحلية مياه بقدرة إنتاجية تبلغ مليونا و200 ألف غالون يوميا يستفيد منها سكان غزة مباشرة. هذه الجهود المستمرة للإمارات تأتي في إطار التزامها الإنساني والاستجابة لاحتياجات الفلسطينيين ودعمهم خلال الأوقات الصعبة التي يمرون بها.

يعد تقديم المساعدات الإنسانية والإغاثية لسكان غزة من قبل الإمارات جزءاً من التزامها المتواصل بدعم الشعب الفلسطيني، وتقديم العون اللازم للمتضررين من النزاع الطويل في المنطقة. شهدت عملية الفارس الشهم 3 توجيه جهود إماراتية كبيرة نحو تقديم المساعدة للقطاع وتلبية احتياجات السكان، سواء عبر تقديم المواد الغذائية الضرورية أو تأمين الرعاية الصحية اللازمة للمصابين والمرضى.

من جانب آخر، تمكن المستشفى الميداني الإماراتي في غزة من استقبال وتقديم الرعاية الطبية لعدد كبير من الحالات المرضية والإصابات التي نجمت عن الأوضاع الصعبة والنزاعات في المنطقة. تم إجلاء الحالات الحرجة للمستشفى الإماراتي العائم في ميناء العريش لتلقي العلاج اللازم، فيما تم تأمين نقل الحالات الأخرى لتلقي العلاج داخل الدولة.

تعتبر الإمارات من بداية النزاع الطويل في فلسطين من أوائل الدول التي توجهت نحو تقديم المساعدات الإنسانية والإغاثية للفلسطينيين، مؤكدة على التزامها المستمر بدعم الشعب الفلسطيني وتقديم العون اللازم للمتضررين. تأتي هذه الجهود في إطار الجهود الدولية المبذولة لتحقيق الاستقرار والتنمية في المنطقة، ودعم الشعوب المحتاجة في مختلف أنحاء العالم.

شاركها.
© 2024 خليجي 247. جميع الحقوق محفوظة.