Smiley face
حالة الطقس      أسواق عالمية

تراجع سعر الذهب يوم الاثنين بسبب توقعات الفيد الدبلوماسي والمخاوف من التوترات الجيوسياسية. تقليل طفيف في قيمة الدولار الأمريكي يساعد على تقليل الخسائر بين توترات جيوسياسية دائمة. يبدو أن التجار غير راغبين في الانخراط في مواجهة اجتماع الفيد والبيانات الاقتصادية الأمريكية الرئيسية هذا الأسبوع.

لا يزال سعر الذهب (XAU/USD) يعاني من الاستفادة من مكاسبه الطفيفة خلال اليومين التجاريين الماضيين ويتراجع في اليوم الأول من الأسبوع الجديد، على الرغم من أن النزول لا يزال محميًا. تم تأكيد توقعات السوق بأن الاحتياطي الفيدرالي (الفيد) سيؤجل خفض أسعار الفائدة عندما تم الافصاح عن فهرس أسعار الاستهلاك الشخصي (PCE) الأمريكي يوم الجمعة، الذي أشار إلى عدم استقرار الأسعار بعد. بالإضافة إلى ذلك، يبدو أن التوجه العام في الأسواق المالية يعتبر عاملًا رئيسيًا يعرقل الطلب على المعدن الثمين كملاذ آمن.

من ناحية أخرى، تلتقي الدولار الأمريكي (USD) بعرض دولاري جديد ويعاكس مكاسب الانتعاش الطفيفة من أدنى مستوياتها خلال أسبوعين يوم الجمعة بفضل انتعاش حاد في الين الياباني (JPY)، المعزز بتدخل حكومي محتمل. وعلاوة على ذلك، تبقي الحرب الروسية الأوكرانية الطويلة على المخاطر الجيوسياسية في اللعب وتسهم في تقييد النزول لسعر الذهب. قد يفضل التجار أيضًا الانتظار على الحواف من حيث الاجتماع الثنائي المهم للفيد المقرر بدءه يوم الثلاثاء والبيانات الاقتصادية الأمريكية الرئيسية المقررة في بداية شهر جديد، بما في ذلك تقرير الرواتب غير الزراعية.

المكتب الأمريكي لتحليل الاقتصاد أفاد يوم الجمعة بأن فهرس أسعار الاستهلاك الشخصي (PCE) قد ارتفع 0.3% في مارس، بينما ارتفعت القيمة السنوية إلى 2.7% من 2.5% في فبراير، متجاوزة التوقعات لقراءة بنسبة 2.6%. بالمقابل، بقي فهرس أسعار الاستهلاك الشخصي الأساسي، الذي يستثني أسعار الطعام الرئيسية واسنرجى استقراره عند 2.8% مقارنة بالتوقعات بنسبة 2.6%، مما يعيد تأكيد توقعات الاحتياطي الفدرالي الدبلوماسية ويضغط على سعر الذهب.

علاوة على ذلك، تثير محادثات السلام بين إسرائيل وحماس في القاهرة تفاؤلًا بشأن تخفيف التوترات في الشرق الأوسط، مما يعزز إقبال المستثمرين على أصول أكثر خطورة ويساهم في دفع التدفقات بعيدًا عن المعدن الثمين كملاذ آمن. وعلى الرغم من ذلك، هاجمت أوكرانيا مزيدًا من مصافي النفط الروسية عطلة نهاية الأسبوع ودعت أيضًا إلى المزيد من المساعدة العسكرية من الولايات المتحدة بسبب تفاقم الأوضاع على خطوط التماس، وهذا يجعل المخاطر الجيوسياسية قائمة ويدعم في سعر الذهب. سيكون من المتوقع أن يكون دليل على أن التضخم في الولايات المتحدة ليس يحل كما هو متوقع في الأساس عامل داعم للمعدن الذي يُنظر إليه على أنه حجر أساس ضد التضخم، وذلك قبل بدء اجتماع فد مالي بمدى يومين بدءً من يوم الثلاثاء. سيواجه المستثمرون هذا الاسبوع اصدار بيانات اقتصادية امريكية مهمة مخططة في بداية شهر جديد، بما في ذلك تقرير الرواتب غير الزراعية الشهري – المعروف شعبيًا باسم تقرير النفقات في الولايات المتحدة.

من الناحية الفنية، واجه الارتداد من مستويات دون الحاجز 2300 دولار بالأسبوع الماضي رفضًا بالقرب من 2352-2353 التي تضم التوازن بنسبة 50 بالمائة من مستوى الانكفاء الأخير من أعلى مستوياته على الإطلاق ومتوسط ​​الحركة البسيط لمدة 200 ساعة. على الرغم من ذلك، أظهر الانخفاض اللاحق بعض المرونة دون المتوسط المتحرك البسيط لمدة 100 ساعة وتوقف بالقرب من منطقة 2320 دولار (مستوى فيبو 23.6 في المائة)، والذي يجب أن يُعتبر الآن نقطة تحويل رئيسية. قد يجعل كسر مستمر لهذا عرض السعر الذهبي عرضة لإعادة اختبار قاع الارتفا�ب الماضي، حوالي منطقة 2292-2291 دولار، قبل التقه� الى الدعم الق�يم عند ما ي�او� بين منطقة 2268-2269 دولار.

على الجانب الآخر، يجب على الثيران الانت�ار لتحرك يتعدى عرض ال�دعة 2352-2353 ل�جل و�ضع رهانات �جديدة. قد ي�جعل سعر الذهب �ذا ت�سر الحركة الأ�سية �لى الحاجز التالي المتعلق حديثًا بين منطقة 2371-2372 دولار على الطريق إلى المعونة الق�يمة التالية بالقرب من منط�ة 2400 دولار، وقد تستمر الز�ادة نحًو القمة الم�عرة �لى مستويات 2431-2432 دولار التي تما��ت ال�مس في باديء الشهر الحالي.

شاركها.
© 2024 خليجي 247. جميع الحقوق محفوظة.