Smiley face
حالة الطقس      أسواق عالمية

تحدث رئيس شركة أورستد عن تأثير معدلات الفائدة المرتفعة على تكاليف الطاقة المتجددة، مؤكدًا أن هذه الزيادة ستجعل أسعار المزايدات على هذه الطاقة مرتفعة لفترة طويلة. وأشار إلى أن مشاريع أورستد غير حساسة بنفس القدر مثل المشاريع الأخرى، نظرًا لأن العديد منها قيد التنفيذ بتكاليف محددة مسبقًا. وقال إنه يأمل في انخفاض هذه التكاليف في المستقبل. واشار إلى أن الاهتمام الذي توليه الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي للفائدة قد يؤثر على هذه الصناعة.

تسعى أورستد، أكبر مطور للطاقة البحرية الريحية في العالم، إلى استعادة ثروتها بعد تكاليف مرتفعة بسبب ارتفاع معدلات الفائدة وتحديات أخرى أدت إلى التخلي عن مشاريع كبيرة في الولايات المتحدة العام الماضي، مما أدى إلى تكاليف إضافية بمليارات الدولارات. شهدت الشركة تراجعًا بنسبة 70 بالمئة منذ أواخر يناير 2021، حيث كانت محل تقدير لنجاحها في الانتقال بنجاح بعيدًا عن النفط والغاز. الشركة قامت بقطع أهدافها لكمية الطاقة المتجددة التي تخطط لتطويرها وقامت بإلغاء توزيعاتها النقدية وخفضت حتى 800 وظيفة.

أورستد أبلغ عن إيرادات ربع سنوية بقيمة ١٩.٢ مليار كرونة دنماركية وأرباح ما قبل الضريبة بقيمة ٤.٤ مليار كرونة. وقد تخطت المخاوف من الإيرادات من مواقع الرياح البحرية. وتم إلغاء استبدال ٨٠٠ مليون كرونة تم حجزها على مشروع سونرايز ويند الذي يبلغ ٩٢٤ ميجاواط في نيويورك، بعد أن تقرر استكمال المشروع في مارس. تتعامل الشركة مع ضغوط في سلاسل توريد لكنها تحاول التغلب عليها من خلال توقيع اتفاقيات طويلة الأجل للحصول على الرض والتركيب. أورستد أبلغت عن تحقيقها لعدة محطات هامة للمساعدة في استعادة ثقة المستثمر.

شهدت شركة فيستاس، الرائدة في مجال توريد التوربينات خارج الصين، خسارة مالية قبل الضرائب بقيمة ١٠٥ مليون يورو في الربع الأول، مقابل ربح بقيمة ٣١ مليون يورو في نفس الفترة من العام الماضي، وذلك بتقليل عدد التوربينات المستلمة. يقول المدير التنفيذي إن الدخل يتم تقييمه عادة في النصف الثاني من العام وأن النتائج كانت “وفق التوقعات”. تحافظ الشركة على توجيهها لهذا العام من نسبة ربح تتراوح ما بين ٤-٦ في المئة. ويقول إن الصناعة في مكان أفضل الآن وتزدهر وأكثر انضباطًا. وهناك اتجاه نحو التقارب أكثر بين الشركات في هذا القطاع.

رئيس أورستد يبدي تفاؤلًا بالمستقبل مع تحقيق عدة مراحل هامة مثل اتمام محطات الرياح البحرية الكبرى في تايوان سوف تزيد من ثقة المستثمرين. يقول إن هذا الإنجاز المستمر يعمل على استعادة الثقة المفقودة لكن الشركة ما تزال تواجه ضغوطا في سلاسل التوريد. تبلغ طاقة الرياح على شكل البحر ٧،٦ جيجاواط حيث يبلغ أعلى مستوياتها على الإطلاق الشركة ما زلت تواجه ضغوطا توريدية لكنها تحاول التغلب عليها من خلال إبرام اتفاقيات طويلة الأجل للوصول إلى الرافعات التركيب.

شاركها.
© 2024 خليجي 247. جميع الحقوق محفوظة.