Smiley face
حالة الطقس      أسواق عالمية

في نشرة الأخبار الأسبوعية هذه، تقوم رولا خلف، رئيسة تحرير صحيفة الفاينانشيال تايمز، بتحديد قصصها المفضلة.
شهدت شركة الطاقة الروسية العملاقة غازبروم خسارة كبيرة في عام 2023، وهي الأكبر في الربع الأخير من القرن، بعد أن تراجعت مبيعات الغاز بأكثر من النصف في أعقاب حرب فلاديمير بوتين في أوكرانيا.
الخسارة بلغت 629 مليار روبل (6.9 مليار دولار)، وتؤكد كيف أدى الغزو الذي قام به الرئيس الروسي بورقة أوكرانيا إلى تدمير نقلة الغاز الطبيعي الحكومية، مما أدى إلى انخفاض حاد في المبيعات إلى أوروبا، المصدر الرئيسي للدخل.
تكبدت إيرادات غازبروم انخفاضاً بلغ نحو 30 في المئة عن العام السابق ليصل إلى 8.5 تريليون روبل، مع تراجع مبيعات الغاز من 6.5 تريليون روبل في 2022 إلى 3.1 تريليون روبل.
انخفض سعر الأسهم المُدرجة في بورصة موسكو للشركة بأكثر من 4.4 في المئة بناءً على هذا الخبر. وكان معظم المحللين الروس يتوقعون أن يحقق الشركة ربحاً طفيفاً.
يعتقد المحللون أن الخسائر تظهر كيف فشلت غازبروم، التي كانت مرة محطة نفطية غنية بالنقد، التي استخدمت تأثيرها الكبير على إمدادات الطاقة في أوروبا كسلاح جيوسياسي، في التكيف مع فقدان السوق الأوروبية.
من جهتها، حققت الدول الأوروبية نجاحاً أكبر من المتوقع في العثور على مصادر بديلة للغاز: تراجعت حصة روسيا في واردات الغاز الأوروبية من 40 في المئة في 2021 (آخر عام كامل قبل الغزو) إلى 8 في المئة في 2023، وفقاً لبيانات الاتحاد الأوروبي.
أظهرت النتائج أن ما كان يعتبر مركز أعمال غازبروم الأساسي – بيع الغاز إلى أوروبا – أصبحت عبئاً يؤدي إلى الخسارة يقال إنها لا تُعادل سوى جزءاً منه من أرباح مبيعاته من النفط، قال المحللون.
زادت الأرباح من النفط ومكثفات الغاز والمنتجات البتروكيماوية إلى 4.1 تريليون روبل، بزيادة 4.3 في المئة عن العام السابق، مما يُظهر كيف نجح المصدرون الروس في التفاوت بسلاسة في محاولات الغرب للحد من عائدات الكرملين من مبيعات الطاقة.
لكن هذه الجهود لم تكن كافية لوقف غازبروم عن التكبد خسائر. “فقدان الإيرادات من أوروبا مشكلة لا يمكن إصلاحها دون العودة إلى أوروبا”، قال كريغ كينيدي، باحث مشترك في هارفارد ونائب سابق في بنك أمريكا. “كانت تعويضاً على بقية الأعمال وأخيراً اضطرت لإظهار هذا في حساباتها”.
وأضاف كينيدي أن الخسائر تظهر كيف جعلت الحرب هذا النموذج القبلي لا يُمكن استمراره. حاولت الكرملين تجنب تحرير أسعار الغاز المحلية، مما دفع غازبروم إلى استعارة لتغطية خسائرها المتزايدة. “إن الاستجابة من قبل الدولة لهم هي مجرد، لنذهب نقترض المزيد”، أضاف.

شاركها.
© 2024 خليجي 247. جميع الحقوق محفوظة.