Smiley face
حالة الطقس      أسواق عالمية

تقوم وكالة ناسا بتأجيل خطتها لجلب عينات من المريخ إلى الأرض حتى تجد طريقة أسرع وأرخص للقيام بذلك. كان من الخطط الطويلة الأمد لناسا استعادة التربة والصخور من المريخ، ولكن التكلفة المرتفعة كانت دائمًا تجعل الموعد يتأجل. قامت دراسة مستقلة حديثة بتقدير الكلفة الإجمالية بين 8 إلى 11 مليار دولار، مع موعد وصول يصل إلى 2040، وهو بعد عقد من الموعد المعلن سابقًا. وأكد مدير ناسا بيل نيلسون أن هذا مبالغ فيه ومتأخر جدًا. لذلك يطلب من الصناعة الخاصة ومراكز الوكالة البحث عن خيارات أخرى لإعادة صياغة المشروع. كما يريد تجنب قطع تمويل العديد من مشاريع العلم الأخرى لتمويل مشروع عينات المريخ.

وكان هدف وكالة الفضاء هو جلب بعض العينات التي تم جمعها بالفعل بروسيفيرانس في مركبات إلى الأرض في أوائل الثلاثينيات من القرن الحادي والعشرين دون تجاوز تكلفة 7 مليارات دولار. وهذا يتطلب مركبة فضائية تذهب إلى المريخ لاستلام الأنابيب وتنطلق من الكوكب. ثم يجب عليها أن تلتقي بمركبة فضائية أخرى تقوم بجلب العينات إلى الأرض. ورفضت رئيسة بعثة العلوم في ناسا، نيكي فوكس، الاستقرار في مؤتمر صحفي عندما قد تصل العينات إلى الأرض، نظرًا للبرنامج الجديد والجدول الزمني، أو حتى كمية العينات التي سيتم إرجاعها. وهذه المعلومات ستكون مشمولة في أي مقترحات.

يتطلع العلماء لتحليل عينات نظيفة من المريخ في معاملهم الخاصة، وهو أمر أفضل بكثير من نوع الاختبارات البدائية التي تُجرىها مركبات الفضاء على كوكب الأحمر. وسيتعين إجراء اختبارات متعمقة لتأكيد أي دليل على وجود حياة ميكروسكوبية تعود إلى مليارات السنين عندما كانت تتدفق المياه على الكوكب، وفقًا لناسا. ستساعد العينات ناسا في تحديد مكان توجه رواد الفضاء إلى المريخ في الثلاثينيات من القرن الحادي والعشرين. وكان مختبر الدفع النفاث في ناسا في بسادينا، كاليفورنيا، هو المسؤول عن مشروع العينات. تم الإعلان عن إجراء مئات الإقالات في وقت سابق من هذا العام نتيجة لكافة تقليصات الميزانية. يسعى نيلسون إلى الحصول على أفكار من مختلف أنحاء وكالة الفضاء، مع برنامج معدل أكثر انتشارًا. تأمل ناسا في استلام أي أفكار بحلول نهاية الخريف.

تم تأجيل خطة ناسا لجلب عينات من المريخ إلى الأرض حتى تجد طريقة أسرع وأرخص للقيام بذلك. تكلفة الاسترجاع للتربة والصخور من المريخ كانت دائماً عالية، وكانت الإشارة إلى أن تاريخ الوصول يتأجل باستمرار. وأشارت دراسة مستقلة حديثة إلى أن تكلفة المشروع بأكمله تتراوح بين 8 إلى 11 مليار دولار، مع وقت وصول يصل إلى عام 2040، وهو بتأخر عقد تقريبًا عن الإعلان السابق. وأوضح مدير ناسا بيل نيلسون أن هذا مبالغ فيه ومتأخر جدًا ولذلك يطلب من الصناعة الخاصة ومراكز الوكالة البحث عن خيارات أخرى لإعادة صياغة المشروع.

تهدف وكالة الفضاء إلى الحصول على بعض العينات التي تم جمعها بواسطة روفر بيرسيفيرانس من المريخ إلى الأرض في وقت ما خلال الثلاثينيات من القرن الحادي والعشرين بتكلفة لا تزيد عن 7 مليارات دولار. وهذا لن يكون ممكنًا إلا من خلال مركبة فضائية تذهب إلى المريخ لأخذ الأنابيب والانطلاق من الكوكب. ومن ثم يجب أن تلتقي بمركبة فضائية أخرى تقوم بجلب العينات إلى الأرض. ورفضت رئيسة بعثة العلوم في ناسا، نيكي فوكس، العمل بالتكهنات في مؤتمر صحفي عندما سيصل العينات إلى الأرض أو كم عدد العينات التي سيتم إرجاعها. وقالت إن هذه المعلومات سيتم تضمينها في أي مقترحات.

يتطلع العلماء إلى تحليل العينات النظيفة من المريخ في معاملهم الخاصة، وهو أمر أفضل بكثير من نوع الاختبارات البدائية التي تُجرىها مركبات الفضاء على الكوكب الأحمر. وسيتعين إجراء اختبارات متعمقة من أجل تأكيد أي دليل على وجود حياة ميكروسكوبية تعود إلى مليارات السنين عندما كانت تتدفق المياه على الكوكب. وستساعد العينات من ناسا في تحديد مكان توجه رواد الفضاء إلى المريخ في الثلاثينيات من القرن الحادي والعشرين. وكان مختبر الدفع النفاث في ناسا في بسادينا، كاليفورنيا، هو المسؤول عن مشروع العينات. تم الإعلان عن إجراء مئات الإقالات في وقت سابق من هذا العام نتيجة لكافة تقليصات الميزانية. يسعى نيلسون إلى الحصول على أفكار من مختلف أنحاء وكالة الفضاء، مع برنامج معدل أكثر انتشارًا. تأمل ناسا في استلام أي أفكار بحلول نهاية الخريف.

تعتبر عملية جلب العينات من المريخ إلى الأرض مهمة صعبة وتحدي مذهل لأنه لم يسبق لنا تنفيذ عملية مماثلة من كوكب آخر. يجدر بالذكر أن علماء الفضاء والعلماء يتوقون للحصول على هذه العينات وتحليلها في المختبرات بدقة أكبر من القياسات التقليدية التي يمكن إجراؤها عن بُعد بواسطة المركبات الفضائية. ومن المتوقع أن تُساعد هذه العينات ناسا في توجيه رواد الفضاء إلى أماكن محددة في المريخ خلال الثلاثينيات من القرن الحادي والعشرين. تأمل ناسا في تلقي أفكار واقتراحات من مختلف مراكز الوكالة والصناعة لإعادة هيكلة المشروع بشكل أفضل وأرخص وفي وقت أقرب. يمكن أن تساهم تلك الأفكار في العثور على حلول جديدة ومبتكرة لجعل عملية جلب العينات من المريخ إلى الأرض ممكنة دون تكاليف باهظة.

شاركها.
© 2024 خليجي 247. جميع الحقوق محفوظة.