Smiley face
حالة الطقس      أسواق عالمية

لتحقيق أهداف الطاقة لعام 2030، تحتاج القدرة العالمية على تخزين الطاقة أن تزيد بستة أضعاف. البطاريات ستقوم بمعظم العمل الشاق.
هبطت تكاليف البطاريات بنسبة تزيد عن 90 في المئة خلال السنوات الخمس عشرة الماضية، وهو ما كشف عنه تقرير جديد من وكالة الطاقة الدولية (IEA). هذا يعتبر أحد أسرع التراجعات التي شهدناها على الإطلاق بين تكنولوجيا الطاقة النظيفة، ويوفر الأمل بأن البطاريات يمكن أن تحمل العالم نحو أهدافه فيما يتعلق بالطاقة المتجددة.
على الرغم من أننا لا زلنا نعتبر بطاريات أيون الليثيوم عنصرًا في الإلكترونيات الاستهلاكية مثل الهواتف والكمبيوتر المحمول، إلا أن التقنية تلعب دورًا متزايدًا في قطاع الطاقة – الذي يمثل الآن أكثر من 90 في المئة من الطلب الإجمالي على البطاريات. في عام 2023 وحده، زاد نشر البطاريات في قطاع الطاقة بنسبة تزيد عن 130 في المئة. كما أنها تساهم في استيلاء السيارات الكهربائية أيضًا، حيث تم بيع 14 مليون مركبة منها العام الماضي مقارنة بثلاثة ملايين في عام 2020.

“قطاعا الكهرباء والنقل هما ركائز رئيسيّتان لتقليص الانبعاثات بسرعة كافية لتحقيق الأهداف المتفق عليها في اتفاق COP28 والإبقاء على إمكانية تقييد الاحتباس الحراري العالمي إلى 1.5 درجة مئوية”، يقول مدير الوكالة الدولية للطاقة فاغيه بيرول. ستوفر البطاريات الأسس في كلا المجالين، وستلعب دورًا لا يُقدر بثمن في توسيع استخدام الطاقات المتجددة وكهربة النقل بينما توفر طاقة آمنة ومستدامة للشركات والأسر.

في قمة المناخ COP28 في دبي في ديسمبر، اتفقت البلدان على تضاعف قدرة الطاقة المتججدة بنسبة ثلاث مرات بحلول عام 2030 ومضاعفة وتيرة الكفاءة الطاقوية مع التحول نحو الوقود الأحفوري الذي يدمر البيئة. البطاريات هي العنصر الرئيسي لتحقيق هذا الطموح، كما يشرح الإي-اي-أيه في تقريره الخاص حول البطاريات والانتقالات الطاقوية الآمنة – أول تحليل شامل لنظام البطاريات بأسره.

لماذا تعتبر البطاريات مهمة لهذا الغرض؟ نظرًا لأن الطاقة الشمسية والرياح متغيرة، فإن تخزين البطارية يعد أمرًا حاسمًا لتسوية إمداد الكهرباء من تلك المصادر الخضراء. كما يمكنها تخفيف الاكتظاظ في الشبكة في حالات الإمداد العالي، مما يوفر فرصة لالتقاط وتخزين الكهرباء الزائدة التي من الممكن أن تضيع خلا ف.

لتضاعف قدرة الطاقة المتجددة عالميًا بثلاث مرات بحلول عام 2030، يحسب الإي-اي-أيه أنه سيتعين توفير 1500 غيغاواط من تخزين الطاقة، يحتاج ٪1200 منها من البطاريات. يمكن أن تساعد البطاريات أيضًا في تحقيق الوصول الشامل للطاقة في جميع أنحاء العالم بحلول عام 2030، مما يتيح لـ 400 مليون شخص في الاقتصادات النامية الوصول إلى الكهرباء من خلال حلول للطاقة الشمسية المنزلية وشبكات صغيرة.

تفوقت نمو البطاريات على جميع التقنيات النظيفة الأخرى تقريبا في عام 2023، تقول الإي-اي-أيه، مع انخفاض التكاليف والابتكار والسياسات الصناعية المساندة التي ساعدت على زيادة الطلب. يقول الدكتور بيرول: “مزيج الطاقة الشمسية الضوئية والبطاريات يعد تنافسيًا في الوقت الراهن مع محطات الفحم الجديدة في الهند”. “وفي السنوات القليلة القادمة، سيكون أرخص من المحطات الجديدة للفحم في الصين والطاقة المحرقة بالغاز في الولايات المتحدة. البطاريات تغير اللعبة أمام أعيننا.”
غير أن استخدام البطاريات لا يزال يحتاج إلى تصعيد كبير في السنوات القليلة المقبلة لكي يحقق العالم أهدافه في مجال الطاقة والمناخ. ولكي يتم ذلك، ستحتاج القدرة العامة على تخزين الطاقة إلى أن تزيد بستة أضعاف بحلول عام 2030 على مستوى العالم، حيث ستمثل البطاريات 90 في المئة من الزيادة وسيغطي معظم الباقي تخزين الهيدروباور.
القادة السبع في مجموعة الدول الكبرى اتفقوا يوم الثلاثاء على هدف جديد عالمي لتخزين الطاقة يتماشى مع هذا الهدف. يشير تقرير الإي-اي-أيه إلى أن ذلك قابل للتحقيق إذا كانت التكاليف تنخفض أكثر دون التضحية في الجودة. يتطلب أمن الطاقة أيضًا تنوعًا أكبر في سلاسل التوريد، بما في ذلك استخراج وتجهيز المعادن الحرجة المستخدمة في البطاريات – ولتصنيع البطاريات نفسها. يضيف التقرير أن إنتاج البطاريات العالمية قد زاد بأكثر من ثلاث مرات في الأعوام الثلاثة الماضية.
بينما تنتج الصين معظم البطاريات في الوقت الحاضر، يظهر التقرير أن ٪40 من الخطط المعلنة لتصنيع البطاريات الجديدة في الاقتصاديات المتقدمة مثل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

شاركها.
© 2024 خليجي 247. جميع الحقوق محفوظة.