Smiley face
حالة الطقس      أسواق عالمية

فيترك عدد من أعضاء مجلس النواب الجمهوري والديمقراطي تجمعهم لطلب من وزارة الشؤون العسكرية الأمريكية إنشاء خطة لتنفيذ العلاج باستخدام إم دي إم إيه للجنود القدامى إذا تمت الموافقة عليه من قبل إدارة الغذاء والدواء. وقد أرسلت المجموعة الثنائية الجنسية المكونة من تسعة ممثلين أمريكيين خطابًا إلى نائب الوزارة شريف النهل اشاروا فيه إلى أن ادارة الغذاء والدواء قد توافق على مثل هذه العلاجات مثل علاج الـ آم دي إم إيه لمتلازمة الـ PTSD بحلول الصيف القادم ويرغبون في أن تكون الوزارة مستعدة.

وفي فبراير، وافقت ادارة الغذاء والدواء على دراسة العلاج بمساعدة الـ إم دي إم إيه باعتباره علاجًا محتملا لمتلازمة الـ PTSD ومنحت شركة لايكوس الدوائية- التي أجرت ثلاث مراحل من التجارب السريرية للعلاج بالإم دي إم إيه- حالة مراجعة أولوية.تمنح ادارة الغذاء والدواء حالة المراجعة الأولوية للأدوية التي، في حالة الموافقة عليها، ستمثل تحسينًا كبيرًا في السلامة أو الفعالية لعلاج الحالات الخطيرة (مثل متلازمة الاضطرابات النفسية الناتجة عن الصدمات) عند مقارنتها بتطبيقات العلاج القياسية.إذا تمت الموافقة، فإن قرار ادارة الغذاء والدواء سيكون أول علاج من هذا النوع المعتمد من قبل الحكومة المركزية الأمريكية متاحًا للمرضى في الولايات المتحدة.

تمثل جهد المجموعة الثنائية التسعة النواب الجهود الثانية هذا العام من قبل وزارة شؤون الجنود القدامى لدراسة العلاجات النفسية لمساعدة الجنود القدامى على التعامل مع متلازمة الـ PTSD. في وقت سابق من هذا العام، أصدرت الوزارة طلبًا لـ”الاقتراحات من شبكتها من الباحثين في الخدمات الطبية لاجراء دراسات حول استخدام بعض المركبات النفسية في علاج متلازمة الاضطرابات النفسية نافذة”- وتحديدا الـ MDMA و الـ psilocybin لمحاربة الـ PTSD. أعلنت وزارة الشؤون العسكرية في بيان صحفي بتاريخ 5 يناير 2024، أن هذه هي المرة الأولى منذ الستينيات أن تموّل الوزارة البحوث على مثل تلك المركبات.

قاد الجهد الكونغرسي الأخير المطالب الموجّهة إلى الوزارة للتحضير لعلاج الـ MDMA النائبان مورجان لتريل (جمهوري-تكساس) و مورجان ماكغارفي (ديمقراطي-كنتاكي). كما شمل الأعضاء من لجنة شؤون الجنود القدامى في مجلس النواب، بما في ذلك النواب جاك بيرجمان (جمهوري-ميشيغان)، جوليا براونلي (ديمقراطي-كاليفورنيا)، نيكي بودزنسكي (ديمقراطية-إلينوي)، ماريانيت ميلر-ميكس (جمهوري-أيوا)، شيلا شارفيلوس مكورميك (ديمقراطية-فلوريدا)، كريس ديلوزيو (ديمقراطية-بنسلفانيا)، و جريج لاندسمان (ديمقراطي-أوهايو).

أكد النائب تريل من تكساس على ضرورة تحسين العلاجات لـ PTSD في عصر يتم فيه وصف الأدوية بشكل مفرط وغير معتدل، كما اضاف “أن تأثيرات العلاجات الناشئة لدينا على الجنود القدامى قد كانت ذات أثرا كبيرا وأنا فخور بأن أكون قائدًا في دفع هذه الأداة المبتكرة إلى حقيبة الأدوات المجازة.” وأضاف “وبما أن ادارة الغذاء والدواء بدأت أخيرًا في اللعب للمضي قدمًا نحو المصادقة على هذه العلاجات، من الضروري أن نضمن أن لدى الوزارة خطة تنفيذية وأن يمكنها علاج الجنود بفعالية وكفاءة”.

يسلط الخطاب الضوء على المخاوف التي عبّر عنها الفريق الكونغرسي حول نتائج الموافقة على علاجات الـ MDMA المساعدة للجمهور الأوسع دون وجود خطة للجنود القدامى. أشار البيان، إلى أنهم يسعون إلى “ضمان توفر العلاجات للجنود القدامى من خلال وزارة الشؤون العسكرية وضمان أن هناك مبادرات تدريب كافية لضمان التأهيل الكافي للعاملين بمجرد موافقة هذه العلاجات”. وبناءً على ذلك، هم يطلبون من وزارة الشؤون العسكرية إعداد خطة تنفيذية يمكن تنفيذها فور موافقة العلاج الجديد للاستخدام السريري.

نظرًا لأن جلسات الجرعات النفسية تتطلب مراقبة مباشرة من قبل الأطباء ذوي الخبرة في احتياجات الأشخاص الذين يعيشون في حالات نفسية عرضة للضعف، فإن مشكلات العمل ستكون عائقًا كبيرًا يجب التغلب عليه. على عكس الاستخدام الحالي للكيتامين لعلاج الاكتئاب، الذي يمكن وصفه للمرضى للاستخدام المنزلي، فإن علاج الـ MDMA المساعد على العلاج سيكون متاحًا فقط في إعدادات سريرية. وهذا سيخلق حاجة كبيرة للأطباء المدربين لرؤية العلاجات.

“يمكن أن يهدد النقص المحتمل في القدرة الداخلية لدى وزارة الشؤون العسكرية الصحة العقلية للجنود القدامى ويحمل آثارا كبيرة من الناحية التكاليف لوزارة الشؤون العسكرية” يقول الكتاب. يطالب النواب بالحصول على رد من نائب وزير العسكرية شريف النهل في موعد أقصاه 1 يوليو 2024، مقدما الى موعد مراجعة الأولوية لادارة الغذاء والدواء لعلاج الـ MDMA المحدد ليوم 11 اغسطس 2024.

شاركها.
© 2024 خليجي 247. جميع الحقوق محفوظة.