Smiley face
حالة الطقس      أسواق عالمية

في بداية هذا الأسبوع، أفاد زملائي في “فاينانشال تايمز” بأن البنوك الغربية التي لا تزال تعمل في روسيا قد شهدت زيادة هائلة في أرباحها في البلاد. ونتيجة لذلك، ساهمت بنحو مليار يورو تقريباً في الضرائب العام الماضي لنظام روسيا الذي يسعى جاهداً لتدمير أوكرانيا الحرة. وهذا مثال بارز على الأخلاق الغامضة لوجود الشركات الغربية في روسيا. وأثارت هذه القضية تفكيري مرة أخرى فيما كنت أقوم به من الناحية الفلسفية. وأدناه بعض الأفكار حول كيفية التفكير بشكل أخلاقي في قرارات الأعمال من هذا النوع.

المبلغ الإجمالي للضرائب المدفوعة من قبل جميع الشركات الغربية يمكن أن يكون أضعاف مضاعفة. تتبع مدرسة كييف للاقتصاد ومبادرة “ترك روسيا” حوالي 3,500 شركة غربية لديها وجود في روسيا، كجزء من حملة لجعلها تنسحب. وجدوا أن حوالي ثلثي هذه الشركات لم تفعل ذلك. لكن كيف تكون الوضع الإيثيكي في غياب واضح للأرئك؟

يجب أن تكون لديك وضوح حول أنواع الأخطاء التي قد ترتكبها، ومن هنا خرجت بثلاثية الأخلاق الغربية: التبعية (ما هي النتائج التي تنتجها أفعالي؟)، الواجبية (ما هي الحقوق والواجبات التي يجب علي أن أحترمها؟)، والأخلاق الأرستوقية (كيف يمكنني تنفيذ وظيفتي بأفضل طريقة في المجتمع). تُعتبر هذه الأنماط ضرورية ولكن ليست مكفولة دائماً للتفكير الأخلاقي عند وجود حالة محددة.

هناك ثلاثة أنواع من الأخطاء المحتملة قد ترتكبها الشركات، بما ينطوي ذلك أيضاً على المستثمرين. ومن الممكن أن تستفيد بشكل غير أخلاقي من جرائم يرتكبها النظام أو تكون سبباً في ارتكابها. وحتى إذا لم تكن وجود الشركة أو المستثمر يؤثر مباشرة، فقد يجدها النظام ساهمت بشكل ضمني من خلال بقاءها. ومع ذلك، يمكن أن يكون ترك البلاد بتكلفة أخلاقية أيضاً، لذلك يجب أن يكون لدينا هدف محدد في استخدام وجودنا على أرض روسيا بطريقة أخلاقية، حتى في حالة القيام بصفقات.

شاركها.
© 2024 خليجي 247. جميع الحقوق محفوظة.